NETFLIX وSHONDALAND تزيحان الستار عن طاقم عمل المسلسل المحدود INVENTING ANNA

يتولى الإخراج "ديفيد فرانكل"

يمكن العثور على صور الممثلين هنا. للتنزيل فقط. يُرجى عدم نشر هذا الرابط بالخارج.

نبذة حول المسلسل

البنية: مسلسل درامي محدود مكون من عشر حلقات، مدة الحلقة ساعة واحدة

موقع التصوير:  نيويورك 

تأليف وإنتاج تنفيذي: "شوندا رايمز"

إنتاج تنفيذي: "بيتسي بيرز"

إخراج: يخرج "ديفيد فرانكل" حلقتين، من بينهما الحلقة الأولى

ملخص المسلسل:

في مسلسل Inventing Anna تحقق صحفية تبحث عن إثبات ذاتها في قضية "آنا ديلفي"، الوريثة الألمانية لثروة ضخمة وأسطورة "إنستغرام"، التي سرقت قلوب رواد مواقع التواصل الاجتماعي في نيويورك؛ وسرقت أموالهم كذلك.  لكن هل "آنا" أكبر محتالة في نيويورك، أم هي مجرد صورة جديدة للحلم الأمريكي؟ تشكِّل "آنا" والصحفية رابطة فكاهية مظلمة قوامها الحب والكراهية، بينما تنتظر "آنا" المحاكمة وتكافح صحفيتنا الزمن للإجابة على السؤال الأكبر في نيويورك: مَن تكون "آنا ديلفي"؟   المسلسل مستوحى من مقال نُشر في مجلة "نيويورك" بعنوان "كيف خدعت آنا ديلفي رواد حفلات نيويورك" بقلم "جيسيكا بريسلر"، التي تتولى إنتاج المسلسل كذلك.

إخراج:

"ديفيد فرانكل" (The Devil Wears Prada) يتولى "ديفيد فرانكل"، الفائز بجائزتيْ الأوسكار والإيمي ، الإخراج والإنتاج التنفيذي لحلقتين من المسلسل، من بينهما الحلقة الأولى.

كادر الممثلين: 

"أريان مؤيد" (Succession) يؤدي دور "تود".

محامي "آنا" ربّ أسرة سريع الكلام تنتمي جذوره إلى الطبقة العاملة. ونظرًا لطبيعة القضية رفيعة المستوى، وحاجته إلى الفوز باحترام زملائه في مجال القانون، فإن "تود" بحاجة إلى "آنَّا" بذات قدر احتياجها له. 

"أندرس هولم" (Workaholics) يؤدي دور "جاك".

"جاك"، زوج "فيفيان"، شخص داعم ذو حس فكاهي ضعيف، منسجم مع زوجته بطرق تضفي طابعًا حبيبًا على علاقتهما، حتى حين يضايق أحدهما الآخر.  لكن "جاك" يجد صعوبة متزايدة في الانسجام مع "فيفيان" بينما يزداد خطر استسلامها لهوسها بـ "آنا".

"آنا ديافر سميث" (For the People، Notes From the Field، وNurse Jackie) تؤدي دور "مود".

صعدت "مود" إلى قمة مجالها بمفردها، بوصفها المرأة الوحيدة في المجال. لكنها الآن تواجه التجاهل لأن الحمقى الذين يديرون المجلة ليسوا على خبرة كافية كي يتذكروا كم هي صحفية بارعة. "مود" حادة الذهن ومرحة وكثيرًا ما تبدو متبلدة المشاعر، لكن طبيعتها الخدومة الأمينة تعوِّض كل ذلك.

"جيف بيري" (Grey’s Anatomy, Dirty John, Scandal) يؤدي دور "لو".

"لو" أذكى منا، وأكثر لطفًا من غالبية مَن حوله، هو الملك غير الرسمي لمجموعة "سكريبريا"؛   وهي مجموعة من كتّاب المجلة الذين يُنظَر إليهم باعتبارهم أصحاب أسلوب عتيق للغاية عاجزين عن تقديم "عمل حقيقي"، ومع ذلك  فهم يحظون باحترام بالغ يحول دون فصلهم. حياة "لو" الشخصية تعمّها الفوضى، لكنه يجد السلوى في الجوائز التي حصدها.

"تيري كيني" (Billions) يؤدي دور "باري".

"باري" مراسل حربي لا يجد حربًا يغطيها، فيختار الانضمام إلى مجموعة "سكريبريا"، في حين أنه يفضِّل ذبول سيرته الصحفية عن تغطية أنباء الثقافة الشبابية الشعبية.  لا يجد "باري"، الساخر ذو الشخصية الساحرة وحس الفكاهة السوداوي واللسان اللاذع، أي مشكلة في قول ما لا يسَع أي شخص آخر أن يقوله.

"آنا كلومسكي" (VEEP) تؤدي دور "فيفيان".

صحفية تجاهد من أجل إنقاذ حياتها المهنية من خلال القصة الصحفية المناسبة. قصة "آنا ديلفي" هي تذكرتها الذهبية إلى المجد؛ وهي مستعدة لمواجهة أي مشكلة للحصول عليها.  لكن بينما تعمل "فيفيان" على إعداد قصة "آنا"، تواجهها مشكلة لم تتوقعها قط: "آنا" نفسها. فكلما طاردت "فيفيان" حقيقة "آنا"، أصبحت أكثر ارتباطًا بها. 

"جوليا غارنر" (Ozark، Dirty John) تؤدي دور "آنا ديلفي".

فتاة شابة في العشرينيات من عمرها، ذات لكنة أوروبية يصعب أن تخطئها الأذن، تقلب نيويورك رأسًا على عقب.  سواءً كانت سيدة أعمال لامعة أم محتالة استثنائية، فإن "آنا" تستثير مشاعر الولاء والشفقة والازدراء والهوس؛ كل هذا بينما تترك وراءها مزيدًا من الجروح العاطفية في القلوب. 

"كاتي لويس" (Scandal) تؤدي دور "راشيل".

"راشيل" متابعة دؤوب لمواقع التواصل الاجتماعي، ويكاد عشقها الأعمى لـ "آنا" أن يؤدي إلى تدمير حياتها المهنية  ورصيدها الائتماني وحياتها الشخصية. لكن، بينما تعدّ علاقتها بـ "آنا" موضع ندمها الأكبر، فإن المرأة التي صارت عليها بسبب "آنا" ربما تكون أعظم ما صنعته الأخيرة.

"لافيرن كوكس" (Orange Is the New Black) تؤدي دور "كاسي دوك".

تنجذب "كاسي"، مدربة المشاهير والمرشدة الحياتية، في دوامة "آنا"؛ لكنها ناضجة ورزينة بما يكفي كي تنأى بنفسها عن أي متاعب حقيقية جرّاء ذلك. لكن يقع آخر ما تتوقعه في أعقاب جرائم "آنا"؛ فتجد "كاسي" نفسها وقد صارت مرشدةً لما هو أكبر من "آنا" نفسها.

"أليكسيس فلويد" (The Bold Type) تؤدي دور "نيف".

"نيف" مخرجة سينمائية طموحة تعمل موظفة استقبال في أحد الفنادق، وتعرف نيويورك وأهلها جيدًا.  تهتم "نيف" بالجوهر مثلما تهتم بالمظهر؛ وهي أكثر تعقيدًا من الغالبية. وبينما تنجذب إلى سحر "آنا"، ورغم ما تحمله لها من شغف وولاء، فلا يمكن لأحد أن يخدعها.

أعلى