تنحي "ديفيد ويلز" المدير التنفيذي المالي في Netflix عن منصبه

بعد مساهمة "ويلز" في توجيه شركة Netflix نحو النمو السريع وتحقيق الإيرادات الفائقة، فإنه يعتزم البقاء في منصبه حتى يقع الاختيار على خلف له.

"لوس غاتوس"، "كاليفورنيا"، 13 أغسطس 2018 -- أعلنت شركة Netflix اليوم أن "ديفيد ويلز"، المدير التنفيذي المالي للشركة، يعتزم التنحي عن منصبه بعد الانتهاء من مساعدة الشركة في اختيار من يخلفه في هذا المنصب، وسوف يشمل البحث المرشحين للمنصب من داخل الشركة وخارجها، كما يعتزم "ويلز"، الذي انضم لشركة Netflix في عام 2004 وشغل منصب المدير التنفيذي المالي للشركة منذ عام 2010، البقاء في منصبه حتى يبدأ خلفه مهامه، وذلك من أجل ضمان انتقال سلسل لهذا المنصب.

صرح "ويلز" قائلا: "لقد قضيت 14 سنةً رائعة في Netflix، وأنا فخور بكل ما أنجزناه سويًا"، وأضاف قائلا: "بعد مناقشتي مع "ريد" التي أبديت فيها رغبتي بإجراء تغيير، اتفقنا أنه بالنظر إلى الوضع المالي القوي لشركة Netflix وخطط نموها المذهلة، يعتبر هذا هو الوقت المناسب بالنسبة لنا للمساعدة في تحديد المدير المالي القادم للشركة، أما على المستوى الشخصي فأنا أعتزم في حياتي المقبلة التركيز أكثر على الأعمال الخيرية الإنسانية، كما أنني أعشق التحديات الكبرى، لكنني لست متأكدًا حتى الآن من تحديد ملامحها".

صرح "ريد هاستينغز" المدير التنفيذي لشركة Netflix قائلاً: "لقد كان "ديفيد" شريكًا رائعًا بالنسبة لشركة Netflix وبالنسبة لي على صعيد خاص، فقد أدار شؤوننا المالية بجدارة أثناء مرحلة مؤثرة بنمو الشركة، مما سمح لنا بإنتاج وتنفيذ الأعمال التي توفر المتعة الترفيهية لأعضائنا في جميع أنحاء العالم، وهذا بالإضافة إلى تحقيق إيرادات فائقة لمستثمرينا"، وأضاف قائلاً: "إنني أتطلع إلى العمل معه أثناء الفترة الانتقالية للمنصب التي سنحدد فيها المدير التنفيذي المالي الجديد الذي سيساعدنا على الاستمرار في تحقيق أهدافنا الطموحة".

حول Netflix

تُعد Netflix الشركة الرّائدة عالميًّا في مجال تقديم خدمة الترفيه عبر الإنترنت، إذ يستمتع 130 مليون عضو من أعضائها في أكثر من 190 دولة بمتابعة المسلسلات التلفزيونية والأفلام الوثائقية والأفلام الروائية بمختلف اللغات والتصنيفات الفنية، كما يستطيع الأعضاء مُتابعة كل ما يرغبون في مشاهدته في أي وقت، وفي أي مكان، وعلى أية شاشة متصلة بالإنترنت، ويُمكنهم التمتع بالمشاهدة وإيقافها مؤقتًا ثم استئنافها، وكل ذلك دون أية إعلانات أو التزامات.

أعلى