من النصوص إلى الشاشة: تطوير الإنتاج بتوظيف التكنولوجيا

لقد طرأ تغيّر على Netflix في العديد من النواحي منذ انطلاقتها لأكثر من عشرين عامًا، كما أنها قد أحدثت أيضًا تغييرًا في طريقة عرض الأعمال. ومع تطور Netflix لتغدو شركة رائدة عالميًا في مجال إنتاج المحتوى الترفيهي، أصبحنا أيضًا مسؤولين عن عملية إنتاج المحتوى من بدايته حتى نهايته. وتُعدّ عملية الإنتاج من الأعمال المعقدة والمتطوّرة، لكن توظيف التكنولوجيا في هذه العملية لم يتمّ بالقدر الذي يُمكّن الكثير من الصناعات الأخرى من الإبداع والتعاون والتواصل. وفي Netflix، فإننا نواجه حاليًا تحديًا فريدًا من نوعه عندما نقوم بالإنتاج في العديد من البلدان حول العالم، وبمعدل متزايد. حيث يعمل عشرات الآلاف من موظفي الإنتاج على ابتكار محتوى ترفيهي لصالح Netflix وبالأصالة عنها. وقد بحثنا في هذه المشكلة على مدار العامين الماضيين، ونحن متحمسون للفرص التي يُمكننا استغلالها لإحداث التلاقي بين التكنولوجيا والإنتاج.

وكان من محاور هذه المساعي مبادرة تُسمى Prodicle. وتُركز مبادرة Prodicle في الأساس على توفير مجموعة متنوعة من تقنيات الإنتاج التطبيقية بين أيدي طاقم الإنتاج المستقل لدينا. ومن ثمّ، فإن تلك البنية الأولية تُتيح لنا الاستفادة من التقنيات الحالية (مثل: Google’s G-Suite) في التعاون بين العاملين في مجال الإنتاج في الوقت الفعلي. وعلاوة على ذلك، يُمكننا تقديم تقنيات جديدة تُعيد هيكلة أسس تخطيط الإنتاج والخدمات اللوجستية. وعلى سبيل المثال، إليكم نظرة على أول تطبيق ويب تقدُّمي لدينا، والذي يُسمى Prodicle Move.

ويهدف تطبيق Move إلى الإجابة عن سؤال بسيط، وهو: "ما الذي يحدث في موقع التصوير؟" إننا نرغب في توفير هذه المعلومات لكل مستخدم عن طريق تطبيق يُستخدم على الأجهزة المحمولة، وتُعرض من خلاله بيانات أساسية عن التصوير. ورغم أن فكرة التطبيق في حدّ ذاتها ليست مُبتكرة، فإن الاستفادة التي ستحدث من إتاحة المعلومات التي لم تكن متوفرة إلا في رسائل البريد الإلكتروني وملفات PDF، بشكل مركزي وفي الوقت الفعلي لحدوثها، تفتح آفاقًا لا حصر لها لتحقيق الكفاءة في مراحل العملية الإنتاجية، وفي الاستوديو أيضًا.

لقد قمنا بتجربة تطبيق Move لعدة أشهر على بعض من أضخم أعمالنا الإنتاجية. ويُعدّ شركاؤنا الذين عملوا على إنتاج مسلسلي GLOW وA Series of Unfortunate Events من النماذج الرائعة، حيث أدهشونا باستعدادهم لتغيير مجالات رئيسية في نظام العمل لديهم لتجربة شيء جديد. ففي غضون أسبوع من تجربة البرنامج وجمع ردود الأفعال، تمكّنت فِرقنا الهندسية الرائعة من تحويل ردود الأفعال إلى ميزات جديدة. ومن ثمّ، أصبح لدينا حلقة موثوقة من ردود الأفعال يُمكن الاعتماد عليها في عملية التطوير. وهذه هي الشراكة المثالية التي سنتعلّم منها ونعتمد عليها باستمرار.

وبصفة عامة، يتسم "مجال" صناعة الأفلام بأنه شاقّ ومُعقد، ويتضمن مستويات من أوجه القصور التي لا حصر لها. إذ يجتمع مئات الأشخاص الذين لم يسبق لهم العمل معًا في أماكن جديدة حول العالم، وينفقون ملايين الدولارات في سبيل فكرة واحدة. أما الإنتاج الذي يتضمن العمل في العديد من الأماكن حول العالم، فهذا يضيف مستوى آخر من الفوضى المُنظمة بسبب السفر، والمناطق الزمنية، والممارسات التجارية متعددة الثقافات، وغير ذلك. وينشأ عن هذه الرغبة في تحقيق المرونة قدر هائل من الحرية على صعيد الإبداع، بينما يُثقل كاهل الإنتاج بتعقيدات العمليات التنظيمية. ويجب تشجيع صناعة الأفلام كأحد أشكال الفنون والحفاظ عليها، كما أن تحسين العناصر التشغيلية التي تدعم هذا الفن أمر مهم في هذا الصدد. والسبب؟ لأن ذلك يُخفف من عبء العمليات التشغيلية، ويُمكّن طاقم العمل لدينا من قضاء المزيد من الوقت في العمل كخبراء مبدعين.

وتتمركز العديد من العمليات الأولية لأي نشاط تجاري في حيز الإنتاج، فنجد أن إدارة الأفراد، وإدارة العاقلات بين المنشآت/الموردين، والتخطيط والخدمات اللوجستية، والاتصالات الدولية، والأمن والسلامة، كلها احتياجات جوهرية توجد في صميم صناعة المحتوى. ولسوء الحظ، ونظرًا لمستوى التعقيد الذي تتسم به بيئة الإنتاج، لم تتمّ تلبية تلك الاحتياجات باستخدام التكنولوجيا الحديثة. ونظرًا لإدراك تلك الحاجة، سعت العديد من شركات البرمجيات إلى تقديم الحلول لسوق الإنتاج. ومع ذلك، لا تتسم هذه الحلول بالقوة، وهي ليست نمطية بما يكفي لتلبية الاحتياجات عبر متغيرات المحتوى لدينا. وفي Netflix، أصبح من الضروري الحصول على الميزات البرمجية التي لم تكن ضرورية في الماضي عندما يتعلق الأمر بالتوسّع. ومن ثم، فإننا نسعى إلى دعم تطوير برمجيات الإنتاج من خلال التشجيع على هذا التغيير الصعب والذي بات ضروريًّا.

نحن نسعى إلى دعم ثلاث مبادرات رئيسية تتعلّق بالعاملين، وهي: الوقت والتمكين والأثر. الوقت: هو المورد الشخصي لكل موظف. والتمكين: هو الشعور بتحقيق مساهمة مهمة. والأثر: هو نتائج تلك المساهمة عن طريق حُسن استغلال الوقت.

وينصبّ تركيزنا على الاستفادة من قوة التكنولوجيا في دعم شركائنا المبدعين، والتخلّص من الأعباء الاستراتيجية في إدارة عمليات الإنتاج الكبيرة، وذلك بالنسبة للفنانين وطاقم العمل على حدّ سواء. إذ إن تمكين الأفراد من تقديم أفضل ما لديهم عند العمل في أحد مشاريع Netflix هو ما نطمح إليه. كما نؤمن أن توظيف التكنولوجيا مع وجود المواهب المبدعة الرائعة سوف يُساعدنا في بلوغ غايتنا.

كما أن هنالك العديد من التحديات التي تواجهنا. فالتغيير لن يتحقق بسهولة، لأننا نتعامل مع بيئة غارقة في التبعيات القديمة. لكننا نؤمن أن تحقيق النجاح يعتمد على إيجاد وتطوير الحلول التي تفيد بيئتَي الإنتاج والتصوير في الاستوديو على حدّ سواء. ومن ثمّ، تُمثل الشراكة بين Netflix والمجتمع التقني ومجتمع إنتاج المحتوى الترفيهي عنصرًا رئيسيًا لتحقيق النجاح.

ويمكنكم متابعة مدونتنا التقنية للاطلاع على المنشورات المقبلة، والمزيد من التفاصيل عن جهودنا المبذولة في مجال التطوير، واستراتيجيتنا المُقبلة التي تهدف إلى توظيف التكنولوجيا في بيئتَي الإنتاج والتصوير في الاستوديو.

-"كريس"

"كريس غوس"، مدير تكنولوجيا الاستوديوهات في Netflix

المزيد من مدونة الشركة

الحماية باستخدام رمز PIN وتحسينات أخرى من أجل مشاهدة واعية

على شبكة Netflix، نعرض طيفًا واسعًا من المسلسلات والأفلام المتنوعة التي ترضي جميع الأذواق، ولذا فنحن نعمل على تحسين بعض ميزات Netflix المعهودة التي تمد الأعضاء بما يحتاجونه من معلومات وأدوات لاتخاذ قرارات سديدة. قراءة المزيد

أعلى