إكمال ترحيل الشبكة السحابية لـ Netflix

لقد بدأت رحلتنا للاتجاه إلى استخدام الشبكة السحابية لـ Netflix منذ شهر أغسطس 2008، عندما عانينا من تلفيات هائلة في قاعدة البيانات وتعذر علينا شحن أقراص الـ DVD للأعضاء. عند ذلك أدركنا ضرورة الانتقال من النقاط الفردية الفاشلة والتي تتمثل في زيادة عدد موارد الخادم، مثل قواعد البيانات العلائقية الموجودة في مركز البيانات لدينا، إلى أنظمة موزعة تتمثل في إضافة المزيد من الخوادم الموثوق بها داخل الشبكة السحابية. ولذلك وقع اختيارنا على Amazon Web Services (AWS)‎ كمزود للشبكة السحابية الخاصة بنا، نظرًا لقيامها بتقديم أوسع نطاق من الخدمات والميزات وأكبر مجموعة منها. وقد نجحنا ترحيل معظم أنظمتنا، بما في ذلك الخدمات الموجهة للعملاء، إلى الشبكة السحابية قبل عام 2015. إلا أننا تعمدنا استغراق الوقت اللازم للعثور على مسار شبكة سحابية آمن ودائم لبنية الفوترة الخاصة بنا بالإضافة إلى جميع جوانب إدارة البيانات الخاصة بالعملاء والموظفين. ويسرنا أن نعلن أخيرًا أننا تمكنا في مستهل شهر يناير 2016 وبعد سبع سنوات من الجهود المضنية من إكمال ترحيل الشبكة السحابية وإغلاق آخر وحدات مراكز البيانات المتبقية التي كان يتم استخدامها من قبل خدمة البث الخاصة بنا!

وقد أدى الانتقال إلى استخدام الشبكة السحابية إلى إضفاء عدد من المزايا على Netflix. فقد تمكنا من ضم ثمانية أضعاف الأعضاء الذين يقومون بالبث عن عام 2008، ويتميز هؤلاء الأعضاء بالاهتمام بشكل كبير بزيادة نسبة العرض بشكل عام لتصل إلى ثلاثة أضعاف نسبة العرض خلال ثماني سنوات:

وقد واصل منتج Netflix تطوره السريع، ليشمل ميزات تحتوي على العديد من الموارد الجديدة والاعتماد على الكميات المتزايدة من البيانات. إن دعم هذا النمو السريع في مراكز البيانات الخاصة بنا كان أمر في غاية الصعوبة، فببساطة لم يكن بمقدورنا تخصيص خوادم تمتلك سرعة كافية. فالمرونة التي تتسم بها الشبكة السحابية تسمح لنا بإضافة الآلاف من الخوادم الظاهرية والبيتابايت من المساحة التخزينية خلال دقائق، مما يجعل عملية توسيع النطاق هذه ممكنة. وقد قامت Netflix في 6 يناير 2016 بتمديد خدماتها لتصل إلى ما يزيد عن 130 دولة جديدة، مما جعلها بالفعل شبكة عالمية للبث التلفزيوني عبر الإنترنت. وقد أدي إضافة العديد من مناطق الشبكة السحابية AWS، المنتشرة في جميع أنحاء العالم، إلى تمكيننا من التحول ديناميكيًا وزيادة قدرتنا الهيكلية في جميع أنحاء العالم، وهو ما مكننا من إنشاء تجربة بث أفضل وأكثر امتاعًا لأعضاء Netflix أينما كانوا.

نحن نعتمد على الشبكة السحابية في جميع احتياجاتنا المتعلقة بالمساحة التخزينية والحوسبة القابلة للتطوير - مثل منطق تسلسل العمل، وقواعد البيانات الموزعة ومعالجة/تحليل كمية كبيرة من البيانات، وإصدار توصيات، وتحويل الترميز، والمئات من الوظائف الأخرى الموجودة بتطبيق Netflix. يتم تقديم الفيديو من خلال Netflix Open Connect، وهي شبكة تسليم المحتويات الخاصة بنا التي يتم توزيعها في جميع أنحاء العالم لتقديم المحتوى بكفاءة لأجهزة الأعضاء.

كما سمحت لنا الشبكة السحابية كذلك بزيادة إمكانية توفير خدماتنا بشكل ملحوظ. فقد كان هناك انقطاع للخدمة في مراكز الخدمة الخاصة بنا. وفي الوقت الذي كنا نواجه فيه بعض الفترات العصيبة الحتمية مع الشبكة السحابية، خاصة أثناء الأيام الأولى للترحيل إلى الشبكة السحابية، فقد لاحظنا زيادة ثابتة في إمكانية التوفر بشكل عام، لتقترب من الهدف الذي كنا ننشده والذي يتمثل في الوصول إلى أوقات تشغيل للخدمة تصل إلى 99.99%. فالأعطال أمر يستحيل تجنبه في أي نظام توزيع واسع النطاق، بما في ذلك نظام التوزيع الذي يستند إلى الشبكة السحابية. ألا أن الشبكة السحابية تسمح لنا بتقديم خدمات جديرة بالثقة نابعة من عناصر يتعذر الاعتماد عليها أساسًا ولكنها إضافية. ولكن يمكن عن طريق دمج مبادئ الإضافة وإمكانية التشغيل بقدرات محدودة في البنية الخاصة بنا، والالتزام بتدريبات العمل العادية Simian Army، القضاء على الأعطال في البنية الأساسية للشبكة السحابية وداخل الأنظمة الخاصة بنا دون التأثير على تجربة الأعضاء.

لم يكن السبب الذي دعانا إلى الانتقال إلى استخدام الشبكة السحابية هو خفض التكلفة. ومع ذلك، فقد وجدنا أن تكلفة الشبكة السحابية أقل بكثير من التكاليف الخاصة بمراكز البيانات الخاصة بنا -- وبذلك حصلنا على ميزة إضافية. وقد حدث ذلك بسبب المرونة التي تتميز بها الشبكة السحابية، مما يمكننا من الاستمرار في تحسين عملية المزج لأنواع المثيلات المختلفة وزيادة المنطقة التي يتم تغطيتها أو تقليصها بشكل فوري دون الحاجة إلى الاحتفاظ بمخازن مؤقتة ذات سعة كبيرة. ويمكننا كذلك الاستفادة من وفورات الحجم المتاحة فقط داخل النظام البيئي لشبكات الحوسبة الكبيرة.

وبالنظر إلى الميزات الواضحة للشبكة السحابية، فما الذي جعلنا نستنفذ سبع سنوات كاملة لإكمال عملية الترحيل؟ في الحقيقة، لقد كانت عملية الانتقال إلى الشبكة السحابية مليئة بالعمل المضني، وكان علينا تبني عدد من الاختيارات الصعبة طوال هذه الفترة. ويمكن القول، أن أسهل طريقة للانتقال إلى الشبكة السحابية هو نقل جميع الأنظمة، دون تغيير، من مركز البيانات ووضعها في AWS. ولكن إذا قمنا بذلك، فأننا ننقل معنا كل المشاكل والتقييدات التي كنا نواجهها في مركز البيانات. لذا فقد وقع اختيارنا على تبني النهج الأصلي للشبكة السحابية، وإعادة بناء جميع التقنيات الخاصة بنا ظاهريًا وتغيير طريقة العمل بالشركة بشكل جذري. فمن الناحية الهندسية، قمنا بالترحيل من تطبيق موحد إلى المئات من الخدمات الصغيرة ونشر التكرار ونموذج البيانات الخاص بنا، عن طريق استخدام قواعد بيانات NoSQL. وقد أدت الموافقات التي حصلنا عليها بشان الميزانية، والتنسيق المركزي في الإصدار، والعمل الشاق لعدة أسابيع لتسليم البرامج على أجزاء، واتخاذ الفرق الهندسية للقرارات بشكل مستقل باستخدام أدوات الخدمة الذاتية في بيئة DevOps المتباعدة، إلى تسريع عملية التجديد. وقد كان من اللازم تأسيس العديد من الأنظمة الجديدة وتعلم مهارات جديدة. لذا فقد استغرقت عملية تحويل Netflix إلى شركة تستخدم الشبكة السحابية من الأصل وقتًا ومجهودً، غير أن ذلك قد جعلنا في مكانة أفضل لمواصلة التقدم ولنصبح شبكة بث تلفزيوني عالمية.

تمكنت Netflix من قطع شوطًا طويلاً في تقنية البث على مدار السنوات القليلة السابقة، وأنه من الرائع عدم التقييد في النهاية بأي قيود من تلك التي قابلتنا في السابق. ولكن نظرًا لكون تقنية الشبكة السحابية تقنية جديدة تمامًا للكثيرين منا في هذه الصناعة، فهناك العديد من الأسئلة التي يجب الإجابة عليها والمشاكل التي ينبغي حلها. ونأمل أن نتمكن من خلال المبادرات التي نقدمها مثل، Netflix Open Source، أن نواصل التعاون مع العقول التقنية العظيمة وأن نواجه معًا جميع هذه التحديات.

-يوري إيزرفليسكي، وستيفان فلافيتش، ورسلان ميشينبرج

المزيد من مدونة الشركة

"مؤشر سرعة مزود خدمة الإنترنت لـ Netflix" لشهر كانون الثاني لعام 2016

هذه بعض اللمحات البارزة المستخلصة من بيانات شهر كانون الثاني لـ "مؤشر سرعة مزود خدمة الإنترنت لـ Netflix"؛ تحديثنا الشهري المعني بعرض أفضل مزودي خدمة الإنترنت في وقت الذروة للاستمتاع بمشاهدة الأعمال المختلفة على Netflix. قراءة المزيد

نهج عالمي لتقديم الاقتراحات

عندما انطلقت خدمة Netflix داخل 130 دولة إضافية في شهر يناير، كان هدفنا تقديم خدمة تعمل بشكل جيد في جميع أنحاء العالم وهو الأمر الذي دعانا إلى العمل على حل العديد من المشاكل الفنية المعقدة بأسلوب يمكن تطبيقه عالميًا. قراءة المزيد

أعلى